الصبر أمره طال… وايش بعد وقف الحال ؟! طلع النهار فتاح يا عليم,والجيب مافيهشي ولا مليم,مين هاليومين شاف تلطيم,زى الصنايعية المظاليم التعليم , الطعام الجيد , الحياة الكريمة حلال على حماس… حرام على العامل!!!


تقرير : جومان عبد الرحمن

غزة – تقرير خاص –   لا بد أنكم سمعتم في يوم عن تلك الشريحة التي سُبغت أجسادها بالسواد , بعد أن لفحتها حرارة الشمس المحرقة , وامتلأت كفوف أيديها بالنخزات والحفر , وطُبعت على جبينها علامات العز والكرامة .

شريحة كانت تسبق الطيور, وتشق الظلام , تغدو قبل كل فجر , لتجلب لقمة العيش لصغارها , فئة كانت تمشي على الجمر , وتضع أرواحها على أكفها , قبل أن يسمح لها جنود الاحتلال بالدخول إلى إسرائيل , حيث يعملون هناك لساعات يعجز أي عامل على وجه الأرض تحملها  .

خوف وألم … سرعان ما كان يتبدد بمجرد وصوله إلى أطفاله , محملاً بأنواع من الحلوى والفواكه , والألعاب , التي أصبحت ذكريات من الماضي السعيد …

فلم تعد الفواكه والحلويات أصلاً في قائمة مشترياته , فهناك رسوم جامعية ومدرسية , قرطاسية , إيجار منزل , ملابس , رغيف الخبز….. هو كل همه .

بعضهم يهرب من منزله , ويرجع آخر الليل ليتحاشى طلبات أولاده , وآخرون يقضون ساعات وساعات في البحث عن جمعيات توزع طرود ومساعدات غذائية , و يتجرعون الذل والمهانة,  قبل أن يظفروا بها هدا إن حصلوا عليها , فالأولوية لأنصار حماس التي تتبع إليهم تلك الجمعيات .

فيما يعاني بعض العمال العاطلين عن العمل اضطرابات نفسية , أقلها العصبية الزائدة والاكتئاب الذي دفع البعض منهم للتفكير في الانتحار !!!

العهد أجرت لقاءات منفصلة مع عدد من العمال العاطلين عن العمل , ونبدأها بلقائنا مع أبو أشرف الذي بدا حزينا على حاله وحال أولاده :-

‘ كنت أنتظر لحظة تخرج ابني من الجامعة , بعد أن دفعت دم قلبي حتى يحصل على شهادته , ويجد عملاً ملائماً يؤمن له ولنا حياة كريمة , لكن للأسف أصبحت فرصة حصوله على وظيفة مستحيلة , في ظل الانقسام الحاصل , و الذي يحرم شباب القطاع من الحصول على وظائف في السلطة , فيما تبيع حماس جميع المساعدات التي تصل إلى الشعب لدفع رواتب موظفيها الدين يعملون في وزاراتها الغير شرعية , في الوقت الذي يدفع فيه شبابنا وعمالنا وطلابنا ومرضانا وجميع شرائح الشعب,  ثمناً لدلك الانقلاب الأسود وتداعياته’ .

عامل آخر وهو أيضاً عاطل عن العمل علق على الموضوع بسخرية وقال :

‘ أبو العبد والله ما قصر , كل 3 سنين بوزع له كم 100 دولار مزيفات على  كم عامل , والدنيا كلها بتعرف انه أبو العبد أعطى العمال مكرمة 100 دولار , يخلف عليه لليوم بنصرف منها , دفعت رسوم أولادي الاثنين بالجامعة , وبأدفع منها أجار شهري للبيت , وأكل وشرب وبأكسي الأولاد , ايش بدنا أكتر من هيك !!!!!!!! ‘.

والأدهى أن العاملين بشركة توزيع الكهرباء بغزة , لا يتوانون عن قطع التيار الكهربائي عن أسر العمال , وبحسب مجموعة من العائلات , فإن موظفي الشركة يأتون مع بداية كل شهر, و بحماية من شرطة حماس المقالة,  لمطالبتهم بدفع على الأقل مبلغ 100 شيكل وإلا يتم قطع التيار الكهربائي عنهم !!!!!.

يقول أبو حسن :’ مع بداية أول شهر يأتي بعض العاملين في الشركة , ويطالبونا بدفع الرسوم , ويرفضون حتى الاستماع لنا , ويسرعون لقطع التيار الكهربائي عن منزلي , فأضطر للاستدانة من هنا وهناك,  وأذهب لتسديد بعضاً من الرسوم حتى أحصل على الكهرباء ‘ .

ويضيف : ‘ الظلم هنا في غزة زاد عن حده , فمبلغ ال 100 شيكل الذي تطالبني بدفعه  شركة الكهرباء- كحد أدنى – في أول كل شهر , كنت أصرفه في يوم واحد حينما كنت أعمل , ولكن الآن بأحسبها ألف مرة قبل ما أصرف شيكل واحد , فلا يوجد لدي أي مصدر للدخل ‘ .

ويتابع : ‘ والله الذبح بالميت حرام ” .

التعليم , الطعام الجيد , الحياة الكريمة حلال على حماس… حرام على العامل .

الشعوب الأخرى قررت , وخرجت , ونجحت , وغيرت , وتنتظر الحصاد , ونحن ؟ ماذا فاعلون؟ صناع الانتفاضات , عنوان الثورات , ماذا ننتظر؟ نعود ونكرر إما الثورة أو الثورة …

About these ads

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل خروج   / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

تابع

Get every new post delivered to your Inbox.

%d مدونون معجبون بهذه: